خروج
اتحاد الراجحي تستحوذ على أرض بقيمة 600 مليون ريال كخطوة

أكّد اختصاصيّ في الاستثمار العقاري أن أساسات الاقتصاد المحلي تشير إلى تجدد الثقة بين مجموعة من المستثمرين الرأسماليين، وذلك على الرغم من الأحداث الدولية والمحلية التي كان من شأنها ثبط العزائم والتقليل من الرغبة في الاستثمار.


وقد أشار السيد فواز بن سليمان الراجحي، رئيس مجلس إدارة اتحاد الراجحي، أن قطاع الاستثمار سيستمر من الاستفادة من دعائم الاقتصاد السعودي المتينة.


وقد أضاف السيد فواز قائلاً: "سيتأثر القطاع الخاص، لا سيّما قطاع العقار الاستثماري، تأثراً إيجابياً بالاستقرار السياسي في البلاد والاستثمارات الرأسمالية التي تضخّها حكومتنا الرشيدة. وسوف يستفيد القطاع العقاري من الكثير من التدابير التشريعية ذات العلاقة".


وقد تم الإدلاء بتصريحات السيد فواز الراجحي في سياق إعلان اتحاد الراجحي عن الانتهاء من التحضيرات التنظيمية، والإدارية، واللوجستية لإنشاء أحد أكبر المشاريع العقارية في المملكة العربية السعودية بدءاً من الحصول على موقع مميز تم تقديره بحوالي ٦٠٠ مليون ريال سعودي.


وقد صرح الراجحي قائلاً: "إن قرار الاستثمار سيعود بالنفع على قطاع البناء والذي من المتوقع تقويته وبروزه كأحد أهم القطاعات والأسرع نمواً على الإطلاق". وقد أشارت الدراسات الاقتصادية الأخيرة أن قطاع البناء في المملكة سيشهد نمواً بنسبة ٦.٦% سنوياً خلال عام ٢٠١٥م، وهذا نتيجة لتمويل الحكومة للمشاريع الضخمة. ويمثّل ذلك زيادة بنسبة ٣٥% مقارنة بالخمس سنوات المنصرمة. ويشير التقرير كذلك إلى زيادات سنوية في قيمة المشاريع المخطط لها وتلك الجاري التخطيط لها بحوالي ١٣.٧% والتي بلغت ميزانيتها ٤,٥٠٠ مليار ريال سعودي.


يقع المشروع الجديد بجوار طريق الدائري الشمالي في شمال غرب الرياض، مما جذب علامات تجارية شهيرة. وقد أضاف السيد فواز: "تركز استراتيجية اتحاد الراجحي وأولوياته الاستثمارية على تطوير مشاريع عصرية وفريدة من نوعها، والتي تضيف قيمة للمناطق الحضرية المأهولة، وتقدم خيارات لأسلوب حياة أفضل"، كما ذكر: "لقد شهدت المجتمعات المحلية طفرة نوعية تبعت التطورات في معايير مستوى المعيشة لدى المستهلك. ومن شأن ذلك التأثير إيجابياً في نمو أسواق التجزئة ونشوء المشاريع متعددة الاستخدامات".


تتنبأ التقارير الاقتصادية أن المملكة ستشهد نمواً في منافذ البيع بالتجزئة بحوالي ٨% بنهاية عام ٢٠١٦م، وذلك نتيجة للنمو المطرد في صرف المستهلك والزيادة في أعداد الموظفين السعوديين في القطاع الخاص. وتقدر مساحات أسواق التجزئة، لا سيّما المشاريع متعددة الاستخدامات، اليوم بـ١.٥ مليون م². وقد ارتفعت نسبة الإشغال بزيادة ملحوظة في معظم منافذ البيع بالتجزئة بنسبة تصل إلى ١٢%.


سيتم الإعلان عن تفاصيل أكثر حول المشروع المخطط له بالاشتراك مع بعض أكبر الشركاء عالمياً في مجال التطوير العقاري، في المرحلة القادمة بالتزامن مع خطة العمل لتنفيذ المشروع.


وقد أضاف الراجحي قائلاً: "سوف تشهد الرياض نهضة قادمة، كونها وجهة عائلية فريدة من نوعها، مع التركيز على أعلى المعايير في التصميم الفريد. وسوف يدمج المشروع الجديد المعايير العالمية في الفن المعماري ووسائل الراحة على أعلى المستويات، والتي تعكس المعايير الجمالية في الثقافة السعودية مع إدراك الاحتياجات المتغيرة للمستهلك المعاصر".

 

وسوف تبذل اتحاد الراجحي القابضة للاستثمار جهودها وخبراتها في التطوير العقاري عن طريق بناء شراكات دائمة مع شركاء محليين، وإقليميين، ودوليين تتفق رؤيتهم ورؤية اتحاد الراجحي في جلب أفكار معاصرة وخلّاقة لقطاع التطوير العقاري في المملكة.